الأحد، 11 مارس، 2012

جامعه الدول العربية وعلاقتها ب الثورة السورية



نبذه مختصرة عن الجامعة

        جامعة الدول العربية منظمة إقليمية عربية تضم الدول العربية وتعمل علىتوثيق الصلات بين الدول الأعضاء فيها ، وتنسيق خططها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية، من أجل تحقيق التعاون الجماعي وحماية الأمن القومي العربي، وصون استقلال الدول الأعضاء وسيادتها، وتعزيز العمل العربي المشترك في المجالات المختلفة و تتمتع الجامعة بصفة مراقب في منظمة الأمم المتحدة ومنظماتها الإقليمية وفي اتحاد الدول الإفريقية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.
         تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/ 1945 قبل إنشاء منظمة الأمم المتحدة بحوالي ستة أشهر، وذلك استجابة للرأي العربي العام في جميع الأقطار العربية. وبالرغم من أن الدول العربية الموقعة على الميثاق، وقت صدوره، كانت سبع دول هي المملكة الأردنية الهاشمية و الجمهورية السورية و المملكة العراقية و المملكة العربية السعودية و الجمهورية اللبنانية و المملكة المصرية و المملكة المتوكلية اليمنية إلا أنه الآن فقد أصبح عددها الآن اثنتين وعشرين دولة .
      كان تحقيق الوحدة العربية هو الأمل الجميل الذي عاشته كل الشعوب العربيةولم تراه حتى الآن ولذلك قامت الجامعة العربية كحلم رائع راود العرب قبل الحرب العالمية الثانية وأصبح واقعا ملموسا عيشه الجميع بعد انتهاء الحرب..
           أثناء الحرب العالمية الثانية رأت الدولة الاستعمارية الكبيرة ( بريطانيا ) ألا تحدث مزيدا من الاضطرابات داخل مستعمراتها في البلاد العربية، فوعدت قادة تلك الدول بالاستقلال عقب انتهاء الحرب، وأعربت عن تشجيعها لأي اتجاه نحو الوحدة العربية كما جاء على لسان وزير خارجيتها أنتوني إيدن عام 1941.
لذلك تحرك بعض القادة العرب مستغلين تلك التصريحات باتجاه إنشاء جامعة الدول العربية، أمثال رئيس الوزراء المصري مصطفى النحاس باشا ورئيس الوزراء السوري جميل مردم ورئيس الكتلة الوطنية في لبنان الشيخ بشارة الخوري الذي أصبح رئيسا للجمهورية فيما بعد.






       وكانت البداية الفعلية باجتماع الإسكندرية الذي عقد يوم 25 سبتمبر 1944 بحضور مندوبين عن سبع دول عربية هي مصر وسوريا ولبنان والعراق وشرق الأردن والسعودية واليمن وعن عرب فلسطين. وأصدر المندوبون العرب الذين حضروا اجتماعات اللجنة التحضيرية للمؤتمر العربي العام بالإسكندرية بروتوكولا عرف باسم «بروتوكول الإسكندرية» ينص على موافقتهم على إنشاء جامعة للدول العربية كخطوة أولى لتحقيق التعاون والتضامن العربي
           وكان من الممكن أن يكون اسم الجامعة العربية "التحالف العربي" كما اقترحت سوريا أو "الاتحاد العربي" كما كانت تريد العراق، إلا أن الوفد المصري رأى أن اسم "الجامعة العربية" الذي تقدم به أكثر ملائمة من الناحية اللغوية والسياسية ومتوافقا مع أهداف الدول العربية، وفي النهاية وافق الجميع على هذا الاسم بعد أن نقحوه من الجامعة العربية إلى جامعة الدول العربية.

ولجامعة الدول العربية مبادئ أساسية تستند عليها وهي :
1- الالتزام بمبادئ الأمم المتحدة
2-  المساواة القانونية يبن الدول الأعضاء
3-  عدم التدخل في شؤون الدول الأعضاء
4- المساعدة المتبادلة.

الدول الأعضاء في الجامعة العربية :
 - الأردن              - الإمارات العربية المتحدة            - الجزائر             - السعودية العراق
 - اليمن              - البحرين                                - تونس              - جزر القمر
 - جيبوتي            - سلطنة عمان                        - السودان          - سوريا
 - الصومال           - فلسطين                              - قطر                - الكويت
 -  لبنان               - ليبيا                                   -  المغرب            - موريتانيا
 - مصر

 ميثاق جامعة الدول العربية
            أقرت اللجنة التحضيرية في قصر الزعفران بالقاهرة في 17 مارس/ 1945الصيغة النهائية لميثاق جامعة الدول العربية بعد الأخذ في الاعتبار بالمقترحات والصياغات التي أعدها الدكتور عبد الحميد بدوي أستاذ القانون الدولي، وخرج الميثاق إلى الوجود في 19 مارس/ 1945 مؤلفا من ديباجة و20 مادة وثلاثة ملاحق، ووقع عليه مندوبو الدول العربية في احتفال أقيم لهذا الغرض بقصر الزعفران بالقاهرة في 22 مارس/ 1945، وقد اتسعت عضوية الدول العربية فبعد أن بدأت بسبع دول فقط أصبح عددها الآن 22 دولة، كانت جزر القمر آخرها عندما انضمت عام 1993م .


          ويجوز تعديل الميثاق بموافقة ثلثي الدول الأعضاء، وذلك لجعل العلاقات فيما بين الدول الأعضاء أوثق وأمتن، ولإنشاء محكمة عدل عربية، ولتنظيم العلاقات بين الجامعة والمنظمات الدولية التي تسعى لصون السلم والأمن الدوليين.
       تردف الميثاق وثيقتان رئيستان هما معاهدة الدفاع العربي المشترك والتعاونالاقتصادي التي أبرمت عام 1950، وميثاق العمل الاقتصادي القومي الصادر عام 1980 وقد انضمت إليهما كافة الدول العربية. وفيما يلي ابرز ما جاء فيهما:
           "حررت باللغة العربية في الإسكندرية بتاريخ 2 رمضان سنة 1369 هجريا الموافق 17 يونيو سنة 1950 ميلاديا من نسخة واحدة تحفظ في الأمانة العامة و تسلمصورة منها طبق الأصل لكل دولة من الدول المتعاقدة".
         و تعد المادة الثالثة من المعاهدة أهم موادها العسكرية و تنص على أن الدولالمتعاقدة تتشاور الدول فيما بينها، بناء على طلب إحداها كلما هددت سلامة أراضي أية واحدة منها أو استقلالها أو أمنها. و في حالة خطر حرب داهم أو قيام حالة دولية مفاجئة يخشى خطرها، تبادر الدول المتعاقدة على الفور إلى توحيد خططتها ومساعيها في اتخاذ التدابير الوقائية و الدفاعية التي يقتضيها الموقف.
أما المادة السابعة فتعد الأهم على صعيد التعاون الاقتصادي و تنص على أنه" استكمالا لأغراض هذه المعاهدة و ما ترمي إليه من إشاعة الطمأنينة وتوفير الرفاهية في البلاد العربية، ورفع مستوى المعيشة فيها، تتعاون الدول المتعاقدة على النهوض باقتصاديات بلادها واستثمار مرافقها الطبيعية وتسهيل تبادل منتجاتها الوطنية والزراعية والصناعية، وبوجه عام تنظم نشاطها الاقتصادي وتنسيقه و إبرام ما تقتضيه الحال من اتفاقات خاصة لتحقيق هذه الأهداف."
         ويعقد مجلس الجامعة طبقاً لنص الميثاق اجتماعين عاديين سنويا أحدهما فيمارس/آذار والآخر في سبتمبر/أيلول. ويجوز للمجلس أن ينعقد في دورات غير عادية إذا دعت الحاجة إلى ذلك بناء على طلب دولتين أو أكثر من دول الجامعة أو بناء على طلب من إحدى الدول الأعضاء المعتدى عليها، ويتولى الأمين العام تحديد موعد الانعقاد على أن يكون مكانه في مقر الجامعة أو أي مكان آخر يعينه المجلس، وتكون اجتماعات المجلس صحيحة إذا حضرها أغلبية الأعضاء، وبالنسبة لرئاسة المجلس تكون بالتناوب الهجائي الألف بائي لأسماء الدول الأعضاء.

        ويبدأ الاجتماع بالموافقة على جدول العمل، ثم توزع الموضوعات المدرجة فيه على اللجان الفرعية المؤقتة، وهي وفقا لنظام المجلس الداخلي

     - لجنة الشؤون السياسية                                 - لجنة الشؤون الاقتصادية
     - لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية                     - لجنة الشؤون المالية والإدارية
      - لجنة الشؤون القانونية


تدرس هذه اللجان ما يحول إليها من مجلس الجامعة وتقدم تقاريرها متضمنة توصيات للمجلس بالقرارات المناسبة.


ويتبع الجامعة العربية العديد من المنظمات المتخصصة، أنشئت لحاجة بعض اللجان إلى تخصصات بعينها، من هذه المنظمات


1- اتحاد البريد العربي
2-  الاتحاد العربي للمواصلات السلكية واللاسلكية
3- تحاد الإذاعات العربية
4-  المنظمة الدولية العربية للدفاع الاجتماعية ضد الجريمة
5- المنظمة العربية للعلوم الإدارية
6-  المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة
7-  منظمة العمل العربية
8-  مجلس الطيران المدني للدول العربية
9-  المنظمة العربية للمواصفات والمقاييس
10-  المنظمة العربية للتنمية الزراعية
11- المنظمة العربية للصحة

منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية
وكان قد تولى رئاسة الأمانة العامة لجامعة الدول العربية السادة التالية أسماؤهم :
عبد الرحمن عزام منذ 1945 حتى 1952
عبد الخالق حسونه منذ 1952 حتى 1971
محمود رياض منذ 1971 حتى 1979
الشاذلي ألقليبي مذ 1979 حتى 1990
عصمت عبد المجيد منذ 1990 حتى مايو 2001
عمرو موسى منذ عام 2001 حتي 2011
الأمين العام في الوقت الحالي





 نبيل العربي 2011


ومن الأحداث والمواقف التي عاصرتها جامعة الدول العربية :
اعترضت العراق عام 1961 على طلب الكويت بالانضمام مبررة ذلك بأنها جزء من أراضيها وانسحب المندوب العراقي من المجلس احتجاجا على هذا الطلب، فما كان من المجلس إلا أن قبل عضويتها استنادا إلى المادة السابعة من الميثاق التي تقرر أن ما يقرره المجلس بالإجماع يكون ملزما لمن يقبله.
أثار انضمام الصومال وجيبوتي إلى الجامعة جدلا بين الدول العربية على اعتبار أن لغتهما الرسمية ليست العربية، ولكن مجلس الجامعة رأى أن أصل الشعبين عربي فقبل عضويتهما.
عام 1964 اعترف مؤتمر القمة العربي الأول الذي عقد بالقاهرة بمنظمة التحرير الفلسطينية التي أنشئت عام 1963 ممثلا شرعيا للشعب الفلسطيني، واعتبر المجلس رئيس المنظمة ممثلا لفلسطين لدى الجامعة.
المنظمات العربية المتخصصة
*
المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم مقرها تونس
*
منظمة العمل العربية ومقرها القاهرة
* المنظمة العربية للتنمية الزراعية ومقرها الخرطوم
*
المنظمة العربية للتنمية الإدارية، ومقرها القاهرة
*
المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين، ومقرها الرباط
*
منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول، ومقرها الكويت
*
مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ومقره القاهرة
*
المؤسسة العربية لضمان الاستثمار، ومقرها الكويت
*
الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، ومقره الكويت
*
صندوق النقد العربي، ومقره أبو ظبي
*
المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا، ومقره الخرطوم
*
الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، ومقرها الخرطوم
*
الهيئة العربية للطاقة الذرية، ومقرها تونس
*
المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية، ومقرها الرياض
*
المركز العربي لدراسة المناطق الجافة والأراضي القاحلة، ومقره دمشق
*
اتحاد الإذاعات الدول العربية، ومقره تونس
*
الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، ومقرها الإسكندرية

المجالس الوزارية المتخصصة
بموجب الميثاق تم إنشاء مجالس وزارية متخصصة تجتمع دورياً بهدف وضع السياسات المشتركة لتعزيز التعاون بين الدول العربية في مختلف المجالات وقد أنشئت عشرة مجالس هي التالية:
*
مجلس وزراء الإعلام العرب
*
مجلس وزراء الداخلية العرب
*
مجلس وزراء العدل العرب
*
مجلس وزراء الإسكان العرب
*
مجلس وزراء النقل العرب
*
مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب
*
مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب
*
مجلس وزراء الصحة العرب
*
مجلس وزراء العرب المسئولين عن شؤون البيئة
*
مجلس وزراء الاتصالات العرب


.الوضع في ثوريا وموقف الجامعة العربية من الثورة السورية .

ما هـــي مبادرة الجامعـــــة العربيــــة ؟
بدأت جامعة الدول العربية عقد لقاءات لمناقشة الأزمة السورية في آب/أغسطس 2011. فعقدت اجتماعات في 7 و26 و27 من شهر آب/أغسطس مطالبة الحكومة السورية بإنهاء العنف، ووقف هجوم نظام الأسد على المدنيين. ثم شكلت الجامعة العربية لجنة وزارية كلّفت بمتابعة الملف السوري وقررت أنت تكون في حالة انعقاد دائم. وفي 9 أيلول/سبتمبر 2011 عيَّنت اللجنة وفداً زار الأسد وبدأ المحادثات معه لإنهاء الأزمة ووقف العنف. ثم عقدت اللجنة الوزارية عدة اجتماعات لمناقشة إستراتيجية لإنهاء الأزمة ووضعت خطة عمل عربية تم عرضها على الحكومة السورية في دمشق في 26 تشرين الأول/أكتوبر 2011. ووقَّع النظام السوري على خطة العمل العربية في اجتماع الدوحة في في 30 تشرين الأول/أكتوبر. ثم صادقت اللجنة الوزارية على الخطة في اجتماع 2 تشرين الثاني/نوفمبر. وفيما يلي عرض موجز على مسار تطور المبادرة العربية.





30 تشرين الأول/  أكتوبر 2011: تم التوقيع على خطة العمل العربية في الدوحة من قبل الوفد السوري والتي تنص على ما يلي:
أولاً: وافقت الحكومة السورية على ما يلي:
  1. وقف كافة أعمال العنف من أي مصدر كان حماية للمواطنين السوريين.
  2. الإفراج عن المعتقلين بسبب الأحداث الراهنة.
  3. إخلاء المدن والأحياء السكنية من جميع المظاهر المسلحة.
  4. فتح المجال أمام منظمات جامعة الدول العربية المعنية ووسائل الإعلام العربية والدولية للتنقل بحرية في جميع أنحاء سورية للاطلاع على حقيقة الأوضاع ورصد ما يدور فيها من أحداث.
ثانياً: مع إحراز التقدم الملموس في تنفيذ الحكومة السورية لتعهداتها الواردة في أولاً، تباشر اللجنة الوزارية العربية القيام بإجراء الاتصالات والمشاورات اللازمة مع الحكومة ومختلف أطراف المعارضة السورية من أجل الإعداد لانعقاد مؤتمر حوار وطني وذلك خلال فترة أسبوعين من تاريخه.
3 تشرين الثاني/نوفمبر 2011: أصدرت جامعة الدول العربية بياناً صحفياً دعت فيه وسائل الإعلام العربية والغربية إلى تغطية الأحداث في سورية وبأن الحكومة السورية وافقت على رفع جميع القيود المفروضة على الدخول والتنقل للعاملين في المجال الصحفي والإعلامي.
3 تشرين الثاني/نوفمبر 2011: عقدت جامعة الدول العربية محادثات مع جماعات المعارضة السورية، واجتمعت مع وفد من المجلس الوطني السوري.
12 تشرين الثاني/نوفمبر 2011: عقدت جامعة الدول العربية اجتماعاً خاصاً للجنة الوزارية المكلفة بالملف السوري لمناقشة تجاهل سورية الكامل لاتفاق خطة العمل العربية. وتقرر على إثره تعليق عضوية سورية في اللجنة ودعوة المنظمات العربية لحقوق الإنسان إلى البدء في العمل على تأمين الحماية للمدنيين في سورية. كما هددت الجامعة أيضاً بتنفيذ عقوبات اقتصادية على النظام إذا لم يوقف العنف. وكانت هذه القرارات سابقة غير معهودة في تاريخ الجامعة العربية.
16
تشرين الثاني/نوفمبر 2011: عقدت جامعة الدول العربية اجتماعاً في المغرب أكدت فيه على قرار العقوبات الاقتصادية وحظر السفر على بعض الأفراد من النظام السوري ممن له علاقة بارتكاب جرائم ضد المدنيين. وقررت الجامعة إرسال فريق من المراقبين للتحقق من امتثال النظام لخطة العمل العربية، وعرضت على سورية 24 ساعة لتوقيع بروتوكول للمراقبين.
18 تشرين الثاني/نوفمبر 2011: أرسلت سورية مقترحاً لتعديلات تطلبها على بروتوكول المراقبين.
20 تشرين الثاني/نوفمبر 2011: اجتمعت اللجنة الوزارية وقررت رفض التعديلات المقدمة من النظام السوري لأنها تفرغ البعثة من جوهر مهمتها وتمنعها من تحقيق أي من أهدافها.
24 تشرين الثاني/نوفمبر 2011: منحت الجامعة العربية مهلة أخرى للنظام السوري مدتها 24 ساعة للتوقيع على برتوكول المراقبين العرب.
27 تشرين الثاني/نوفمبر 2011: الجامعة العربية تُصادق على قائمة أسماء الشخصيات السورية المستهدفة بفرض حظر السفر وتطبيق عقوبات اقتصادية على قطاعي الطيران والتجارة.
1 كانون الأول/ديسمبر 2011: حث الأمين العام للجامعة العربية سورية على التوقيع على البروتوكول ووقف العنف.
3 كانون الأول/ديسمبر 2011: أصدرت الجامعة العربية القائمة المعتمدةللمؤسسات والأفراد الخاضعين للعقوبات الاقتصادية وحظر التعامل التجاري.
7 كانون الأول/ديسمبر 2011: أصدرت الجامعة العربية تحذيراً لسورية لاستمراها في قتل الشعب السوري وتجاهل الخطة العربية، وحثتها على الامتثال لقرار وقف العنف وسحب مظاهر الجيش من المناطق السكنية.
19 كانون الأول/ديسمبر 2011: وقَّعت الحكومة السورية على برتوكول الجامعة العربية تحت ضغط سياسي من روسيا، مما سمح لمهمة المراقبين العرب بدء مهامهم. ورحبت الجامعة العربية بهذا التحرك أثناء جلستها بتاريخ 20\12\2011.
22 كانون الأول/ديسمبر 2011: أسست الجامعة العربية غرفة عمليات لفريق المراقبين لتلقي المعلومات والإشراف على عمل المراقبين.
24 كانون الأول/ديسمبر 2011: وصلت المجموعة الأولى من بعثة المراقبين إلى دمشق لعقد مناقشات فيما يخص إجراءات العمل.
27 كانون الأول/ديسمبر 2011: بدأت بعثة مراقبي الجامعة العربية العمل ووصلت إلى حمص.
8 كانون الثاني/يناير 2012: عقدت الجامعة اجتماعاً لتقييم أداء البعثة ومراجعة التقرير الأولي وبحث التحديات التي تواجه المراقبين. وكان المجلس الوطني السوري وعدداً من جمعيات حقوق الإنسان دعت إلى سحب المراقبين العرب بسبب عجزهم عن أداء مهمتم في ظل استمرار العنف والتمويه الموجه من الحكومة السورية التي باتت تستخدم المراقبين كغطاء لاستمرار القتل. قررت الجامعة مواصلة مهمة المراقبين مع مضاعفة عددهم وتوفير الدعم اللوجستي لهم والطلب من الحكومة السورية في الكف عن التعرض للمراقبين.
10 كانون الثاني/يناير 2012: هوجمت بعثة المراقبين في اللاذقية، وقامت الجامعة العربية بإدانة الهجوم وأعربت عن تخوفها فيما يخص سلامة المراقبين في ظل استمرار العنف.
11 كانون الثاني/يناير 2012: أعلن المراقب أنور مالك استقالته من بعثة المراقبين بسبب استغلال النظام للمراقبين في ارتكاب مزيد من المجازر.
22 كانون الثاني/يناير 2012: عقد وزاء جامعة الدول العربية جلسة لمراجعة تقرير بعثة المراقبين النهائي، وأصدرت الجامعة قراراً يتضمن المبادرة العربية لحل الأزمة في سورية، تقضي بتسليم السلطة لنائب الرئيس وتشكيل حكومة وحدة وطنية وتمديد بعثة المراقبين وتحويل المبادرة العربية إلى مجلس الأمن الدولي من أجل المساعدة في التنفيذ.
22 كانون الثاني/يناير 2012: عقد المجلس الوطني السوري مؤتمراً صحفياً عرض فيهالتقرير الموازي الذي أعدته لجنة خبراء وشهود عيان من المجلس الوطني وثقت فيه أخطاء جسيمة في تقرير رئيس البعثة.
28 كانون الثاني/يناير 2012: أعلنت الجامعة العربية تعليق عمل وفد المراقبين بسبب تصعيد وتيرة العنف وحدوث مجازر.
31 كانون الثاني/يناير 2012: عقد مجلس الأمن الجلسة الأولى للاستماع إلى مشروع مجلس الأمن الذي قدمته المغرب لإعطاء المبادرة العربية شرعية تنفيذية.
4 شباط/فبراير 2012: استخدمت روسيا والصين مجدداً حق النقض الفيتو على مسودة قرار مجلس الأمن بالمصادقة على المبادرة العربية وسط استنكار عالمي، وفي نفس اليوم التي ترتكب فيه قوات الأسد مجزرة كبير في حمص أودت بحياة أكثر من 220 شخصاً وأكثر من 700 جريح.




توضيح
 كانون الاول  ديسمبر
 كانون الثاني يناير
شباط         فبرير 

أعلن المجلس الوطني السوري أنه سيستمر في دعم الحراك الثوري والجيش الحر وسيستمر في حشد الجمعية العمومية وتكتلات الدول الصديقة من أجل تصعيد الضغط على النظام السوري وعزله دبلوماسيا وسياسياً واقتصادياً.




رائيــــــي

        اتهامات متبادلة بين سوريا والجامعة العربية.. وسفير دمشق: «موسى» يعمل لـ«أجندته الانتخابية»

دة كان عنوان منشت في جريدة المصري اليوم بتاريخ 14/6/2011
وابرز ما كتب في المقال .
ووجه السفير السوري انتقادات حادة لموسي واصفا تصريحاته بأنها «غير متوازنة ولا تعدو كونها تجاهلاً فاضحا لحقيقة ما تتعرض له سوريا من استهداف خارجي»، معتبراً أنها تأتي فى إطار «الطموحات والأجندات الانتخابية لموسى،التي جعلته يختار توقيتاً مريباً يخدم هذه الطموحات، ويدفعه إلى إغماض العين عن الحقيقة وراء ما تتعرض له سوريا».


في ظل قرائه هذا المقال أكثر ما لقت انتباهي أيضآ

        وتقول جماعات حقوقية سورية، إن 1300 مدني، و300 جندي وشرطي، قتلوا في مواجهات بين قوات الرئيس بشار الأسد ومحتجين.

معني .. إنه أثناء هذه المشادات لا يزال نظام الأسد يبطش بشعبة ، ولا يزال الجامعه العربية تتبادل الاتهامات



وإيضآ عنوان مقال في المصري اليوم يوم 7/9/2011 يقول ..

«العربى»: الأسد لم يستخدم «أسلحة ثقيلة» مثل القذافى

        قال نبيل العربى، الأمين العام لجامعة الدول العربية: إن «بشار الأسد لم يستخدم الأسلحة الثقيلة مثل القذافى منذ البداية»، وذلك فى رده على سؤال مجلة «دير شبيجل» الألمانية، حول سبب «تساهل» الجامعة العربية فى التعاملمع الأزمة السورية، مضيفا أن «سوريا ليست ليبيا»، لأن الأخيرة كانت دائماً معزولة عن العالم، بينما تعتبر سوريا عاملاً أساسياً فى المنطقة.

         وأشار العربي إلى أن «الأمم المتحدة» هى الوحيدة التى تمتلك الحق فى اتخاذ
قرارات بشأن «استخدام القوة»، مضيفاً أن جامعة الدول العربية ليس لديها التفويض لإحداث «تغيير بالقوة» فى إحدى الدول الأعضاء.
معني . إنه لا يوجد مبرر لدخول لإنقاذ الشعب السوري من يد بحجة أن سوريا غير لبيا ، وصرح أيضآ أن الأمم المتحده هوا التي تملك حق إتخاذ القرر ..

المشكلة هنا في جامعه الدول العربية إن قرراتها غير ملزمة . لذالك قالها الشاعر : اتفق العرب على الا يتفقوا ..
نقضي ..:
فشل الجامعة العربية ليس بسبب قراراتها غير الملزمة بل لأن الزعماء يعيشون في مجموعة شمسية أخرى إن لم يكن في مجرة أخرى
فمبادرة السلام الإسرائيلية تعرض على إسرائيل السلام مقابل انسابها من أراض 1967 وكأن ارض 1948 بالفعل ليست عربية بل إسرائيلية
ثم ما شاء الله على العرب وتهديدهم لإسرائيل من يسمع هذا القرار يعتقد بأن العرب يمطرون الإسرائيلين بالصواريخ والقنابل ليل نهار وهم من يعرض السلاموليست الدول العربية هي التي تقبل الأرجل قبل الأيدي لتوقيع اتفاقية سلاممع إسرائيل مثل مصر والأردن ومنظمة التحرير الفلسطينية
لنعد إلى القرارات الملزمة وغير الملزمة
إن قرارات جامعة الدول العربية ملزمة فقط للدول التي صوتت بقبول هذا القرار يعني مثلا قرار ما وافقت عليه جميع الدول العربية عدا مصر والسعوديةوالمغرب مثلا ً فإن هذا القرار ملزم للدول العربية التي وافقت عليهوبالتالي هو غير ملزم لمصر والسعودية والمغرب
وكلمة ملزم في جامعة الدول العربية كلمة مجردة من المعاني فمثلا هذا القرار وافقت عليه الكويت ولكنهالم تنفذه فما الذي تستطيع جامعة الدول العربية فعله
إن جامعة الدول العربية ليس لديها وسيلة تنفيذية للتأكد من تطبيق قراراتها وبالتالي تبقى قراراتها حبر على ورق

أيضا. : الجامعة تخص الدول وليس الشعوب  ، فبتالي هيا تخدم مصلحة ديكتاتورين العالم الثالث .
فلا تنتظر من الجامعه العربية .أن تصدر قرار . بشآن قضية عربية في صالح الشعوب العربية أو كما يطلقو عليها . قبل الثورات التي اجتاحت الوطن العربي ..
القطعان المسيرة فا الشعوب العربية عاشت في فقر وذل ومهانة . بسبب الحكم العسكري القامع الذي سيطر أيضآ علي الجامعه العربية وجعلها هيا " أفيون الضمير


الحل .. لهذه الجامعة العربية التي تخدم فقط ديكتاتورين العرب وليس الشعوب العربية


1 حل هذه الجامعة .
2 عدم ربطها ب الأمم المتحدة ..
3 جعل قرراتها إلزامية ، ليست حبر علي ورق
4 مصدرها في المعلومات هيا الشعوب العربية . وليست وزراء الخارجية والدبلوماسيين الذين يخدمون الحكام بمعسول الكلام . الذي لا يسمن ولا يغنى من جوع
6 جعل الجامعة العربية جامعه عربية وليست لخدمة دول .أخري .. واتحادات أخري .  نريدها تخدم العرب وليست المصالح الغربية علي حساب العرب
7 تكوين وهيكله جيش عربي قوي لصد أي عدوان علي أي دولة من الدول الأعضاء



أما رائئي في القضية السوريا



 


.
1هوا الاعتراف بالمجلس الوطني والجيش السوري الحر في الجامعة العربية ويجب علي كل الدول الاعتراف به ، لأن نظام الأسد فقد شرعيته .

2 تسليح المعارضة السورية ، شئ غير محبوب لطبيعتنا كعرب أو كوننا نميل إلي الهدوء وطبيعتنا ليست ثوريا .. وهذا أيضآ نفتعل مشكلة مثل التي حدثت في لبيا الآن
تم تسليح المعارضة ، وبعد إسقاط القذافي . بدأء انتشار السلاح وبعد القبائل بدئت تتعارك مع بعضها لأسباب ما ..
3 دخول قوات حفظ سلام مثل ما حدث في ليبيا ولكن ليست قوات حلف الناتو .. قوات حفظ سلام عربية مثلما طلبت المعارضة السورية . من قبل

4 عدم الدخول في مفاوضات دبلوماسية وإصلاحية . لان هذه ثورة . ونحن كعرب  لا يوجد لدينا  الثقافة الثورية ولكن نعلم ثقافة الانقلابات العسكرية ،

سؤال . وأنا بعمل البحث دة .. قالولي لو أنتا مراقب جامعه الدول العربية في سوريا تعمل أية ؟

كان ردي ..
لن أقول لهم شيئاً و لن اطلب منهم شيئاً لأنه من عيوب جامعة الدول العربية ان قراراتها غير ملزمه لأي دوله إلا إذا وافقت هذه الدولة على القرار , و كل دوله حرة في رأيها , فمن رفض القرار فهو غير ملزوم به و لا يسأل قانونيا عنه

لذلك الاعتماد على النفس ارحم من الاعتماد على البطيخة العربية

متى نعيش لنرى : الولايات العربية المتحدة

أمنياتي علي الجامعة العربية المتحدة .
نفسي قرارات جامعه الدول  تبقى ملزمة لكل أعضائها وتجبر العالم علي احترامها  ، و يكون عندها السلطة أنها تجبر الحكومات على تنفيذ قراراتها

نفسى يتخلصوا من البيروقراطية و الفساد اللى جوا المنظمة دى ، و يلغوا البتاع اللى أسمه فيتو ( لأنه ضد الديمقراطية (


مصــــادر البحــــث

الموقع الرسمي لجامعه الدول العربية

موقع جريدة المصري اليوم .

موقع جريدة الشروق

موضوع في موقع إجابات جوجل

موقع المجلس الوطني السوري

موقع وكاله أخبار الشرق الاوسط الجديد

مصادر الصور من  موقع جوجل .




البنـــــود

1 - نبذه مختصرة عن الجامعة

2  - ميثاق جامعة الدول العربية

3- منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية

4 - المنظمات العربية المتخصصة

5 - المجالس الوزارية المتخصصة

6 - الوضع السوري في الجامعة العربية .

7- ما هي مبادرة الجامعة العربية ؟

8 - جوله في الصحف .

9 - وجهة نظري


البحث دة أتطلب مني في المعهد مدة علوم سياسية .. ولما شفت حجم الابحاث المكررة . وإن الدكتور عمرة ما هايبص في بحث فيهم .. سواء مميز أو غير مميز . 
قلت أحطة هنا علي شان اي حد يستفاد بدل ما يترمي او يضيع من الدكتور ، حسبي الله ونعم الوكيل في التعليم